الى الاعلى
< < < < < < < < < <

من نحن

 بدأت قصة صناعة العود مع نزيه في عام 1976. في ذلك الوقت ، بدأت الرحلة بشغف كبير. دفعته الإثارة لاكتشاف الآلة التي أحبها وعزفها إلى تشريح العود ، والتحقق من أصواته ، والاطلاع على تاريخه ، ومتابعة الكثير من الأبحاث والتجارب لاكتشاف جميع الفجوات التي يمكن تحسينها في هذه الآلة الرائعة.


خلال الخمسين عامًا الماضية ، مر نزيه بمنحنى تعليمي طويل ، جعل من آلته قطعة فنية فريدة. شارك في العديد من المعارض والرحلات الاستكشافية المحلية والدولية من بيروت إلى الدوحة إلى القاهرة والجزائر ودمشق وشنغهاي وفرانكفورت. لاحظ متابعو نزيه التحسن و التطور المستمر للآلة التي يصنعها على جميع المستويات: الجمالية والصوتية وقوة ودقة البناء .

 

اعمالنا

احدث المنتجات

إن صنعة العود على الخصوص، والآلات الموسيقية على العموم، ليست كسائر الصنع. يقول الين كاربونار (ALAIN CARBONARE) ([1]): «تبدأ صنعة الآلات الموسيقية بمعرفة واسعة للغابة وأشجارها وهي الوسيط بين الطبيعة والموسيقى». إنها تتطلب مهارة عالية لأنها تؤالف بين «الموسيقى» و«النجارة»، وهذه الأخيرة لا تكون إلا بمعرفة دقيقة لأنواع الخشب وعلاقته بالصوت ومدى مقاومة كل نوع من أنواعه وتفاعله وانتقاء الصالح والجميل منه لضمان ثباته بمرور الزمن([2]). فالتآلف والانسجام والتكامل بين فنّي النجارة والموسيقى ضروري في صنعة العود كي يكون العمل متكاملاً, إذ لا يمكن أن نعتمد على العلم بمفرده دون تجربة وخبرة الصانع في صناعة الآلات الموسيقية. «ويحدّد البروفسور «شارلز تايلور» بدقة قلق خلط الفن والعلم في صناعة الآلات الموسيقية في برنامج متلفز على محطة BBC 1989 ويخلص إلى القول أن العلم يساعد في إنجاز آلات وأشكال موحدة بشكل متقن وليس بالضرورة الوصول إلى مستوى ستراديفاريوس لأننا بالحقيقة لا نعلم ما هي حقيقة الحالة والسر عنده.

[1]- الين كاربونار: أحد أشهر صانعي الآلات الفرنسيين في أشهر مركز لصناعة الآلات الموسيقية في مدينة ميركور (MIRECOURT).

[2]- مواصفات الخشب المستعمل في صنعة العود أربع: أ-علاقته بالصوت  ب-جمال الخشب  ج-مدى مقاومته  د-الرطوبة.

 

 

ماذا قال اصدقاؤنا

 كنت أتمنى أن احصل على عود بصوت عود ربيع أبو خليل الذي يعزف على عود صناعة أخوان نحات. ولذلك استمعت وبحثت كثيرًا فاكتشفت أخيرًا اعواد السيد نزيه غضبان.وبعد شراءعود يمكنني القول: إنه فرح عظيم ومتعة أن أنظر إليه - ويستحق الرسم ! - الصوت مذهل - وقريب جدًا من صوت النحات الذي أحببته!  شكرا نزيه ! عمل عظيم!

 

تيلمان الغنوسكي

ليس كل من صنع عود صنع عود
ليس كل من عزف عود يعني عزف
دامت الانامل السحرية والايادي الذهبية
!ما شاءالله ...العود ينطق

بسام الساحلي

لقد مزجت العراقة والحرفية والذوق الرفيع والحب  في كل آلة عود تصنعها يا بو يوسف وهذا ما يصعب على الكثيرين صنعه.لك كل الاحترام والتقدير

فواز سليمان
مارشال خالد

... "أعتبر نفسي محظوظًا حقًا لأن أكون المالك الفخور والمقر بالجميل لأروع آلة امتلكتها على الإطلاق.تتجلى عبقرية نزيه غضبان في كل نغمة رنانة دافئة ، مغمورة في التوافقيات وغنية بالرنين. شكرا لك أستاذ على هذا العود الرائع "

روبرت بيكر - اوستراليا

ان السيد نزيه غضبان لديه أيدي لا تصدق. إنه سيد حقيقي ورجل عظيم. لديّ اثنان من آلاته وهما ينبضان بالنغم والجمال. صنعة وصوت لا تشوبهما شائبة !

نيك ماكريس

أفضل صانع للعود في المنطقة كلها.

ماري ابي نادر